منوعات

علي الحليوة : البورصة وسعر الصرف المحددان لسعر الذهب في مصر

قال الخبير الاقتصادي والمحلل المالي علي هيثم الحليوة، أن أسعار الذهب هدت استقرار نسبي عالميًا، بعد صدور تقارير تحسن الدولار أمام باقي العملات الأجنبية الأخري، مضيفًا أن على المستوى محلياً فقد شهدت استقرار المشغولات الذهبية بسبب استقرار سعر صرف الدولار أمام الجنية فى البنوك المصرية.
ويوضح أن أسواق الذهب تشهد حالة من الركود التام، منذ بداية الأسبوع على مستوى الجمهورية وقد يرجع هذا إلى بداية شهر رمضان، واتجاه القوة الشرائية للأفراد إلى السلع الغذائية والتموينية.

وأوضح نائب رئيس شعبة المشغولات الذهبية أن سعر عيار 18 وصل إلى 673 جنيها للجرام، بينما وصل سعر عيار 21 إلى 785 جنيها، ووصل عيار 24 إلى 898 جنيها، بينما سجل سعر الجنيه الذهب 6286 جنيها.

وشدد إن سعر الذهب عالميًا يخضع إلى عميلة العرض والطلب، مضيفًا أن خلال الفترة الأخيرة بدء الدولار يستعيد قوته الاقتصادية أمام باقي العملات الرئيسية وخاصة اليورو، مما أدي إلى تراجع الذهب عالميًا، لأول مرة منذ انتشار جائحة كورونا المستجد.

وقال أن سعر الذهب يتحدد فى مصر بعاملين الأول هو سعر البورصات العالمية، والثاني هو سعر تحرير الصرف الجنية مقابل الدولار فى البنوك المصرية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 + خمسة =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق