تعليم

رئيس جامعة أسيوط يصدر قراراً باستدعاء المدرسين المساعدين و المعيدات وامتياز التمريض للمشاركة فى العمل بمستشفيات أسيوط الجامعية من أجل التصدى للجائحة

انتصارحسين

أصدر الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط قرارا عاجلاً باستدعاء المدرسين المساعدين والمعيدات ودفعة الامتياز بكلية التمريض وكذلك المدرسات بالمعهد الفنى للتمريض وذلك للمشاركة فى العمل القائم بمستشفيات أسيوط الجامعية من أجل  التصدى للجائحة، وهو ما يعد كذلك استكمالاً لما يقدمه أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم بكلية الطب وشباب الأطباء من دور مشرف منذ بدء انتشار الفيروس المستجد، مضيفاً أن قراره يهدف إلى ضمان وجود جبهة طبية قوية و تكاتف جهود كافة الأفراد من أجل التصدى لهجوم فيروس كورونا و العبور الآمن بأهلنا وذوينا من المصريين حتى انتهاء الجائحة.
وأوضح الدكتور طارق الجمال أن ذلك القرار جاء لسد النقص التى تواجهه مستشفيات الجامعة فى هيئة التمريض والذى زاد مع بدء تخصيص اقسام طبية بالكامل للعزل وخاصة فى الإستقبال العام والامراض الصدرية ،  مشيراً إلى حرصه على اتخاذه كافة القرارات العاجلة التى من شأنها تعزيز الخدمة الطبية المقدمة لمرضى فيروس كورونا واستيعاب اى تزايد محتمل فى  اعداد  المصابين، ومتابعة سير العمل بالمنظومة الطبية وإيجاد حل مناسب لأية مشكلة طارئة قد تظهر وتؤثر سلباً على حجم الخدمة المقدمة بمستشفيات أسيوط الجامعية والتى خصصت ٢٣٨ سرير لخدمة مصابى كوفيد ١٩ تتضمن نحو  ٨٣ سرير عناية مركزة .
وأشار الدكتور طارق الجمال إلى توفير كافة مستلزمات الوقاية الشخصية اللازمة لعمل الاطقم الطبية وهئية التمريض، مع إجراء الفحوصات الطبية والمسحات فى حال الاشتباه فى أية إصابات ، مع توفير الخدمة الطبية اللازمة والمناسبة لأية حالة يثبت إيجابياتها.
وكشف رئيس جامعة أسيوط عن مساواة دفعة الامتياز مالياً مع زملائهم من القائمين بالعمل فى التمريض خلال فترة جائحة الكورونا والعمل وفق ساعات نوبات المعتادة والتى لا  تحتاج إلى تسكين أو إقامة  ، مع تشديده على إتخاذ كافة الإجراءات الحاسمة مع أى محاولة للتقاعس عن الأداء الواجب القيام به أفراد الجيش الأبيض من أجل إنقاذ الأرواح والحفاظ على صحة وسلامة المواطنين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة + 1 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق